كما روى الترمذي عن النعمان بن بشير عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «إن الله كتب كتابا قبل أن يخلق السماوات والأرض بألفي عام أنزل منه آيتين ختم بهما سورة البقرة ولا يقرآن في دار ثلاث ليال فيقربها شيطان» الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أما بعد
الوقاية والحفظ والكفاية كفايةٌ للمسلم في ليلته، كما أخرج الإمام البخاري في صحيحه، عن عقبة بن عمرو -رضي الله عنه-، أنّ النبي -عليه الصلاة والسلام- قال: مَن قَرَأَ بالآيَتَيْنِ مِن آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ في لَيْلَةٍ كَفَتاهُ فضل سورة الفتح:عَنْ عُمَر رَضيَ اللهُ عَنهُ

فصل: فضل قراءة سورة البقرة وآل عمران:

عَنْ أَبِي أُمَامَةَ البَاهِلِيُّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ يَقُولُ: " اقْرَأُوا القُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ القِيَامَةِ شَفِيعاً لأصْحَابِهِ ، اقْرَأُوا الزَّهْرَاوَيْنِ البَقَرَةَ وَسُورَة آلِ عِمْرانَ ، فَإِنَّهُمَا تَأتِيانِ يَوْمَ القِيَامَةِ كَأنَّهُمَا غَمَامَتَان أَوْ كَأنَّهُمَا غَيَايَتانَ ، أَوْ كَأنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِما ، اقْرَأُوا سُورةَ البَقَرةِ فَإنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلا تَسْتَطِيعُهَا البَطَلَةُ " أخرجه مسلم ح 804 شرح الحديث في هذا الحديث يرغب النبي بقراءة القرآن ويخبر أنه يأتي شفيعاً لأصحابه يوم القيامة، ثم يرغب ترغيباً خاصاً بقراءة البقرة وآل عمران ويصفهما بالزهراوين أي المنيرتان مأخوذ من الزَّهر والزَّهَرَة، وذلك لهدايتهما قارئهما بما يزهر له من أنوارهما أو لما يترتب على قراءتهما من النور يوم القيامة، ثم يخبر النبي عن مجيئهما يوم القيامة تحاجان عن أصحابهما ويضرب لذلك ثلاثة أمثال: كَأنَّهُمَا غَمَامَتَان: والغمام السحاب الملتف، أو كَأنَّهُمَا غَيَايَتانَ: والغياية ما أظل الإنسان قريباً من رأسه، أو كَأنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ والفرقان: القطعان 1 وجاء في حديث النواس بن سمعان قال: سمعت النبي يقول: " يُؤْتَى بِالْقُرْآنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَأَهْلِهِ الَّذِينَ كَانُوا يَعْمَلُونَ بِهِ، تَقْدُمُهُ سُورَةُ الْبَقَرَةِ وَآلُ عِمْرَانَ " وَضَرَبَ لَهُمَا رَسُولُ اللَّهِ ثَلَاثَةَ أَمْثَالٍ مَا نَسِيتُهُنَّ بَعْدُ قَالَ: " كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ، أَوْ ظُلَّتَانِ سَوْدَاوَانِ بَيْنَهُمَا شَرْقٌ، أَوْ كَأَنَّهُمَا حِزْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ صَاحِبِهِمَا.

27
ما هو فضل سورة البقرة
سورة الإخلاص والمُعوذتَين تعدل ثُلث القرآن، كما ثبت في صحيح الإمام مُسلم، عن أبي الدرداء -رضي الله عنه- عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- أنّه قال: أَيَعْجِزُ أحَدُكُمْ أنْ يَقْرَأَ في لَيْلَةٍ ثُلُثَ القُرْآنِ؟ قالوا: وكيفَ يَقْرَأْ ثُلُثَ القُرْآنِ؟ قالَ: قُلْ هو اللَّهُ أحَدٌ تَعْدِلُ ثُلُثَ القُرْآنِ ، أي أنّ أجر قراءة سورة الإخلاص يُعادل أجر قراءة الثُّلث من القرآن، فالمعاني والدلالات فيها عظيمةً؛ منها: -عزّ وجلّ-، وتقديسه، وتعظيمه، ممّا يزيد ويثبّت الإيمان واليقين في القلوب والنُّفوس، وقد يُقصد من الحديث؛ بيان فَضْل تلاوة وقراءة سورة الإخلاص؛ ترغيباً وحثّاً على تعلّمها، والاطّلاع على ما فيها من معانٍ ودلالاتٍ، لا أنّ ثواب قراءتها يعدل ثواب قراءة ثُلث القرآن، وأنّ ثواب قراءتها ثلاث مرّاتٍ يعدل ثواب قراءة القرآن كاملاً، والبعض من العلماء فضّل السكوت وعدم التأوّل في المسألة، كابن عبد البرّ، والإمام أحمد بن حنبل، وابن راهويه -رحمهم الله جميعًا-
من فضائل سورة البقرة وآل عمران
قوله صلى الله عليه وسلم: «فإن أخذها بركة وتركها حسرة» أي قراءتها بركة وترك قراءتها حسرة وخسارة
حول صحة حديث " من حفظ البقرة وآل عمران فشيخوه"
فوصف رسول الله -عليه الصلاة والسلام- سورتي البقرة وآل عمران بالغمامتين؛ أي السحابتين العظيمتين ذواتي اللون الأسود، بينهما نورٌ؛ أي أنّهما لا تستران الضوء
لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ أَنْفَقَ مِثْلَ أُحُدٍ ذَهَباً، مَا أَدْرَكَ مُدَّ أَحَدِهِمْ، وَلاَ نَصِيفَهُ» قَالَتْ: وَكَانَ جَالِساً فَلَمْ يَزَلْ يَبْكِي - صلى الله عليه وسلم - حَتَّى بَلَّ لِحْيَتَهُ
والغياية كل ما أظل الإنسان من فوق رأسه كالسحاب ونحوه قَالَ: فَضَرَبَ فِي صَدْرِي وَقَالَ: « وَاللَّهِ لِيَهْنِكَ الْعِلْمُ أَبَا الْمُنْذِر »

فضل سورتي البقرة وآل عمران

فضل آية الكرسي:عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: وَكَّلَنِي رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ، فَأَتَانِي آتٍ، فَجَعَلَ يَحْثُو مِنَ الطَّعَامِ، فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ: لأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم -فَقَصَّ الحَدِيثَ- فَقَالَ: إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الكُرْسِيِّ، لَنْ يَزَالَ مَعَكَ مِنَ الله حَافِظٌ، وَلاَ يَقْرَبُكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ.

11
ما هو فضل سورة البقرة
فضل سورتَيْ البقرة وآل عمران
وقال القاضي عياض في إكمال المعلم: قوله: «اقرؤوا الزهراوين: البقرة وآل عمران» حجة لمن أجاز أن يقال: سورة البقرة وآل عمران، واختار بعضهم أن يقال: السورة التي تذكر فيها كذا، ومعنى «الزهراوين» المنيرتان إما لهدايتهما قارئهما، أو لما يسبب له أجرهما من النور يوم القيامة
حول صحة حديث " من حفظ البقرة وآل عمران فشيخوه"
وَعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أنَّ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ وَاحِدَةً، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ عَشْراً»
اللهم أحينا مسلمين، وأمتنا مسلمين، واحشرنا في زمرة الصالحين قَالَتْ: ثُمَّ بَكَى حَتَّى بَلَّ الأرْضَ
فضل آخر آيتين من سورة البقرة فضل آخر آيتين من سورة البقرة — إن آخر آيتين من سورة البقرة لهما فضل كبير فقد قال من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه، ومعناه أن قراءة الآيتان تقي من يقرأهما من كل سوء وتكفيانه من شر الشيطان وتكفيانه من قيام الليل فكأنه أقامه وَعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: «لاَ تَسُبُّوا أَصْحَابِي، لاَ تَسُبُّوا أَصْحَابِي، فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ! فَيَأْتُونَ نُوحاً فَيَقُولُونَ: يَا نُوحُ! ولأن قبل النوم يعمل على حفظ وعصمة من الشيطان، وأن الله يحفظ حتى يستيقظ

فضل قراءة سورة البقرة وال عمران و اية الكرسي

كما روى البخاري عن أبي مسعود رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه».

3
أهم سور القرآن الكريم للحفظ
وقوله صلى الله عليه وسلم: «أو كأنهما فرقان من طير صواف» الفرقان والحزقان: معناهما واحد، وهما قطيعان وجماعتان، يقال في الواحد: فرق وحزق وحزيقه، أي جماعة، ومعنى «صواف»: باسطة أجنحتها ملتصق بعضها ببعض كما كانت تظلل سليمان عليه السلام، وقوله صلى الله عليه وسلم: «تحاجان عن أصحابهما» أي تدافعان بالحجة عن أصحابهما
أهم سور القرآن الكريم للحفظ
أخرجه الفريابي وابن ماجه والحاكم والطحاوي في مشكل الآثار وأبو يعلى وابن مردويه بإسناد حسن
فضل سورتَيْ البقرة وآل عمران
وقال: أنا أعلمكم بمحمد، إن كنت لأكتب ما شئت