فالاستغراق المستفاد من قوله { مَا دُمْتُ حَيّاً } استغراقٌ عرفي مراد به الكثرة؛ وليس المراد الصلاة والصدقة المفروضتين على أمته ، لأن سياق الكلام في أوصاف تميّز بها عيسى عليه السلام ، ولأنه لم يأت بشرع صلاة زائدة على ما شرع في التوراة البركة : هي النماء والزيادة
والآخر: تطهير الجسد من دنس الذنوب; فيكون معناه: وأوصاني بترك الذنوب واجتناب المعاصي ونحن في رحاب شهر الله الكريم وأيامه المباركة وساعاته الميمونة

{ واجعلني مباركًا أينما كنت}

Этими словами Иса подчеркнул, что намеревается выполнять предписания своего Господа и руководствоваться Его заповедями.

5
اجعلني مباركا أينما كنت
وقوله وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ يقول: وقضى أن يوصيني بالصلاة والزكاة، يعنى المحافظة على حدود الصلاة وإقامتها على ما فرضها عليّ
{ واجعلني مباركًا أينما كنت}
كن مباركاً أينما كنت
وَأَوْصَانِي بالصلاة والزكاة أى : بالمحافظة على أدائهما مَا دُمْتُ حَيّاً فى هذه الدنيا
بركة العلم أن تحافظ على الطاعة إلى أن تلقى الله عز وجل وإذا حافظت على الطاعة تزيد البركة وتتذوق حلاوتها في حياتك وقال عبد الرحمن بن القاسم ، عن مالك بن أنس في قوله : وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا قال : أخبره بما هو كائن من أمره إلى أن يموت ، ما أثبتها لأهل القدر
ففي هذا الوقت ينتج الإنسان مالا ينتجه في غيره فإذا كان لديك عمل ولم تجد وقتًا لإنجازه وتصادفك عوائق جرب وقت البكوروستجد الفرق

كن مباركاً أينما كنت

.

9
اجعلني مباركا أينما كنت
كن مباركاً أينما كنت
مع أنه عاش ٦ سنوات فقط في الإسلام!! وقوله مَا دُمْتُ حَيًّا يقول: ما كنت حيا في الدنيا موجودا، وهذا يبين عن أن معنى الزكاة في هذا الموضع: تطهير البدن من الذنوب، لأن الذي يوصف به عيسى صلوات الله وسلامه عليه أنه كان لا يدّخر شيئا لغد، فتجب عليه زكاة المال ، إلا أن تكون الزكاة التي كانت فرضت عليه الصدقة بكلّ ما فضل عن قوته، فيكون ذلك وجهًا صحيحًا
اجعلني مباركا أينما كنت
هل خطر في بالكِ سؤال و أنت تقرئين قول عيسى عليه السلام : و اجعلني مباركًا أين ماكنت كيف أكون مباركة ؟! فعجباً لجلد الفاجر، وعجز الثقة! Иса также поведал о том, что в соответствии с предопределением Аллаха ему будет даровано Писание