واستهلّت اليونسكو، من خلال تنظيمها اجتماعاً افتراضياً مع أكاديميين ومهنيين مختصين باللغة العربية، نقاشاً عالمياً لبحث الدور الذي تضطلع به مجامع اللغة في صون وحماية اللغة العربية وضرورة وجود هذه المجامع فإذا بطل الإعراب بطلت المعاني، وإذا بطلت المعاني بطل الشرع أيضاً وما يبدو عليه أمر المعاملات كلها من المخاطبات والأقوال
فلا يقتصر دور هذه المجامع على حفظ اللغة العربية وإثرائها وتعزيزها، بل يشمل أيضاً المساعدة على رصد استخدامها في نقل معلومات دقيقة في سياق الأحداث العالمية الراهنة وقال أيضاً: لا يعلم من إيضاح جمل عِلْمِ الكتاب أحدُ، جَهِلَ سعة لسان العرب، وكثرة وجوهه، وجماع معانيه وتفوقها ومن عَلِمَها، انتفت عنه الشُّبَه التي دخلت على جهل لسانها

اليوم العالمي للغة العربية: كيف احتفى العرب حول العالم بلغة الضاد؟

فهل سألوا الغواص عن صدفاتي.

8
اليوم العالمي للغة العربية
لِـمَزِيدٍ مِنَ الْـمَعْلُوماتِ يُمْكِنُكُمْ مُراجَعَةُ هَذِهِ الْـمادَّةِ:
بحث عن اليوم العالمي للغة العربية
وَتُعْتَبَرُ اللُّغَةُ الْعَرَبِيَّةُ مِنْ أَعْرَقِ اللُّغَاتِ وَأَكْثَرِهَا مُفْرَداتٍ؛ حَيْثُ يَمْتَدُّ تَارِيخُهَا أَكْثَرَ مِنْ ثَمَانِيَةَ عَشَرَ قَرْنًا، وَتَزِيدُ كَلِمَاتُهَا عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ مِلْيُونَ كَلِمَةٍ
بحث عن اليوم العالمي للغة العربية
يحتفل العالم باليوم العالمي للغة العربية في الثامن عشر من ديسمبر في كل عام
وفي أكتوبر 2012 عند انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذي لليونسكو تقرر تكريس يوم 18 ديسمبر يوما عالميا للغة العربية، واحتفلت اليونيسكو في تلك السنة للمرة الأولى بهذا اليوم هي ما تبقى من جمال في هذه الأمة التعيسة
لـمزيد من المعلومات يمكنكم مراجعة هذه المادة: وسيقدم الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية لعام 2020 من خلال بحث هذه المسائل، فرصة للتفكير في دور مجامع اللغة في المساعدة على إحياء استخدام اللغة العربية الفصحى والنهوض بها، ومناقشة هذا الدور، كما سيكون هذا اليوم فرصة لاستعراض غنى اللغة العربية وأهميتها العالمية والاحتفاء بها

اليوم العالمي للغة العربية

نتيجة لهذا التحول، أصبحت هناك حاجة ملحة للمحافظة على اللغة العربية الفصحى من خلال جعلها مواكبة لمتطلبات المشهد اللغوي المتغير اليوم.

اليوم العالمي للغة العربية، اليونسكو تحتفل بلغة الضاد
وفي هذه المناسبة تقيم المنظمات والجامعات المعنية باللغة العربية ندوات وفعاليات احتفالية تذكّر فيها بأهمية اللغة العربية ومنزلتها قديما وحديثا
افكار لليوم العالمي للغة العربية
لا تكسروها ،وتذكروا أن المبتدأ دائما مرفوع
افكار لليوم العالمي للغة العربية
وفي عام 1960 اتخذت قراراً يقضي باستخدام في المؤتمرات الإقليمية التي تُنظَّم في البلدان الناطقة بالعربية وبترجمة الوثائق والمنشورات الأساسية إلى العربية